Kırâatun fi’l-Fikri’l-Felsefî fi’l-İslâm

Kırâatun fi’l-Fikri’l-Felsefî fi’l-İslâm

Eser Adı: Kırâatun fi’l-Fikri’l-Felsefî fi’l-İslâm  (An introductory reading in philosophical thought in Islam)

Alt Baslık:

Dili: Arapça

Yazar:

İSBN: 978-625-7033-54-1

Kitabın Türü: Felsefe, İslam Felsefesi

Cilt Bilgisi: Amerikan Bristol

Basım Tarihi ve Yeri: 2020 İstanbul

Kitap Boyutu: 16 x 23,5

Sayfa Sayısı: 142

Etiket Fiyatı: 30.00

Açıklama

إذا ما رجعنا إلى تاريخ العرب قبل ظهور الاسلام ، وتأملنا حياتهم الاجتماعية والاقتصادية والفكرية فإننا نجدهم كانوا يعيشون حياة بسيطة خالية من التعقيد، وكانت ثقافتهم بسيطة فليس لهم من العلم المنظم إلا الحظ القليل.

والحق الذي لاشك فيه أن التفكير الفلسفي الصحيح لم يبدأ إلا بعد ظهور الاسلام واتساع ثقافتهم واحتكاكهم بثقافات أخرى ، وبروز قضايا سياسية وفكرية تحتم عليهم التفكير الفلسفي.

فالإسلام هو المصدر للتفكير الفلسفي عند العرب، وكان أصل دعوة الاسلام  القرآن الكريم الذي نزل منجماً على مدى ثلاث وعشرين سنة أعظم حدث في تاريخ البشرية. وضع الخطوط الرئيسية الأولى للوجود ، فقد” أعلن وحدة الله وفاعليته، وأعلن فكرة الخلق من العدم ، وأنكر قدم المادة وأعلن حدوثها وحدوث العالم بأسره، وأكد كرامة الانسان وقوة عقله وسلطانه على جميع الموجودات، واعتبره مسؤولاً عن كل فعل من أفعاله.

ففي ظله نشأت العلوم الاسلامية المختلفة ومن أجله قامت هذه العلوم، وكانت علوم القرآن أول تلك العلوم الاسلامية تأليفاً في الاسلام، وعلم أصول الفقه وتدوين الحديث والتفسير.

ثم انتشر الاسلام بفضل المسلمين الأوائل وعم بقاع واسعة ممتدة من الأرض فدخل فيه من اليهود والنصارى والمجوس وغير العرب؛ فنشأت نتيجة تلك الفتوحات واختلاط العرب بغيرهم من الأمم موضوعات فكرية جديدة فرضت نفسها بقوة، فشمر لها علماء اجتهدوا لفهمها والرد عليها أصاب بعضها في مجادلاته وابتعد البعض عن الحق فنشأت فرق اجتهادية وظهر علم الكلام ، وكان القرآن المحور الذي قامت حوله الفرق الاسلامية المختلفة.

يرى بعض الفلاسفة أن الفلسفة الاسلامية هي مجموعة الأفكار التي ارتآها الكندي والفارابي وابن سينا ومن سار على نهجهم في موضوعات: العالم ،النفس ،المعرفة…. . وهذا تعريف ضيق جداً .يقول رينان” إن الحركة الفلسفية الحقيقية في الاسلام ينبغي أن تلتمس في مذاهب المتكلمين”.

وقد اشتد الميل إلى اعتبار التصوف أيضا من شُعب هذه الفلسفة، خصوصاً في العهد الأخير الذي عني به المستشرقون بدراسة التصوف.

هذا الكتاب هو خلاصة جهود علماء أفذاذ درسوا الفلسفة وتعمقوا في أبحاثهم ، وضع مؤلفه تصور عام لمباحث الفلسفة الاسلامية، وظروف نشأتها، وطرح أهم أفكارها بشكل مبسط، حتى يستطيع القارء في هذا الكتاب أن يأخذ فكرة عامة ويرسم في ذهنه خارطة لما تشتمل عليه الفلسفة الاسلامية، وكيف نشأت وتطورت ، وأهم علمائها على فترات من التاريخ. رأى أن يكون مقسماً لفصول أربعة تتفق مع تنوع مباحث الفلسفة الاسلامية:

الفلسفة الخالصة.

التصوف.

تاريخ العلوم عند العرب.

علم الكلام.

 

Kırâatun fi’l-Fikri’l-Felsefî fi’l-İslâm

İncelemeler

Henüz inceleme yapılmadı.

“Kırâatun fi’l-Fikri’l-Felsefî fi’l-İslâm” için yorum yapan ilk kişi siz olun

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir